الاطار العام والتصور المقترح لميثاق أخلاقي عربي للاختصاصيين الاجتماعيين

  • أ. مريم حسين ميلود الهيئة الليبية للبحث العلمي

الملخص

ملخص:

لقد مر الميثاق الأخلاقي للخدمة الاجتماعية بعدة تغييرات خلال مسيرته التاريخية، وأطرها النظرية، ولكون هذا لا يعد قصورا في حد ذاته، فإن على الاختصاصين الاجتماعيين مسؤولية العمل نحو زيادة الاهتمام بالجانب الأخلاقي خلال الممارسة، مع إعطاء قدر من الاهتمام لجانبه النظري المتمثل في استمرار عملية التسجيل "التدوين" والتجريب، والنقد البناء، لتستمر عملية تنمية وتطوير الجانب الأخلاقي عمليا ونظريا جنبا إلى جنب بما يحقق رضی الحالات والمحافظة على أسرارهم.

   وعلى المتخصصين في الخدمة الاجتماعية من الأكاديميين إعطاء قدر من الاهتمام بالجوانب الأخلاقية، خلال العملية التعليمية، بشقيها النظري والعملي أثناء التدريب الميداني، ولعلهم يدركون بأن مهنة الخدمة الاجتماعية ما زالت في حاجة إلى تطوير الجانب الأخلاقي من خلال تصميم برامج تدريبية متخصصة تعنى بالجوانب الأخلاقية، إضافة إلى تنظيم لقاءات علمية وحلقات نقاش تضم بعض الممارسين المهنيين، بحيث توضح النقاط الأخلاقية التي احتوتها المعارف النظرية الحديثة، لتصاغ في صورة مبادئ أو تعليمات تخضع للتحليل والتجريب، لتستمر عجلة تطوير أوجه المهنة بما فيها الوجه الأخلاقي.

  كما أن مراكز الممارسة مؤسسات الممارسة" لها دور رئيس في العناية بالجانب الأخلاقي للمهنة، إذ تقوم المؤسسات بمتابعة موظفيها من المهنيين للتأكد من التزامهم وتطبيقهم لأخلاقيات المهنة، وكذلك حثهم وتشجيعهم على الاهتمام بذلك الجانب، لابد أن تتحمل مؤسسات الممارسة في الخدمة الاجتماعية مسؤولياتها تجاه حقوق الحالات، وصيانة كرامتهم، والمحافظة على خصوصياتهم وأسرارهم.

والمتأمل لتاريخ الخدمة الاجتماعية يجد أنها بدأت من منظور أخلاقي، وكذلك كان الحال خلال مسيرتها التطورية، خلال ما يربو على قرن من الزمن، ما يؤكد أنها لن يكتب لها البقاء متى تخلت عن جوهرها الأخلاقي الذي قامت عليه ومن أجله وهو خدمة الإنسان .

كيفية الاقتباس
ميلود أ. م. ح. (1). الاطار العام والتصور المقترح لميثاق أخلاقي عربي للاختصاصيين الاجتماعيين . الجامعي, (33), 152-131. استرجع في من http://aljameai.org.ly/index.php/aljameai/article/view/792